قصة عائلة فقيرة والدولار

عائلة فقيرة مؤلفة من أم وأب، وولد وبنت صغيرين، فجأة مرضَ الصبيُّ مرضاً شديداً ،وبعد الفحوص المخبريّة، والتحاليل الطّبيّة تبيّن أنّه يُعاني ورماً في رأسه .
قصة

عائلة فقيرة مؤلفة من أم وأب، وولد وبنت صغيرين، فجأة مرضَ الصبيُّ مرضاً شديداً ،وبعد الفحوص المخبريّة، والتحاليل الطّبيّة تبيّن أنّه يُعاني ورماً في رأسه .

تحدث الوالد مع الطبيب المعالج ثم عاد إلى البيت ليخبر أمَّ الصبيّ أنّ ابنها بحالة حرجة ، ولا بدّ من إجراء عمليّة جراحيّة باهظة التّكاليف …وأنّ الصّغير لن ينجو دون “معجزة” !

في هذه الأثناء كانت البنت الصغيرة تسترق السمع إلى حديث والديها ، فأسرعتْ إلى غرفتها، وفتحتْ حصّالتها لتجدَ فيها دولاراً واحداً فأخذت الدّولار وتوجّهت إلى أقرب صيدليّة، ووقفتْ تنتظرُ أن يفرغ الصيدليّ من الحديث مع رجل ، ولما طال الحديث بينهما ،وضعت الطفلة الدولار على الطاولة بغضب، وقالت للصيدلي ّ: أعطني معجزة !

قال لها الصيدليّ: ألا ترين أنّي مشغول بالحديث مع أخي الذي لم أره منذ سنين ! ثم أردف قائلاً : ومن قال لكِ أنّي أبيع المعجزات؟!

عندها قال لها شقيق الصيدلي باهتمام : حدّثيني عن المعجزة التي تريدينها !

فقالت له ببرءاة: لا أعرف، قال أبي لأمي إن أخي يحتاج إلى معجزة كي لا يموت ! فهل يكفي هذا الدّولار ؟!

قال لها بابتسامة بصوت دافىء : دولار واحد هو ثمن المعجزة بالضبط ! ولكن عليّ أن أرى أخاكِ أولاً !

كان هذا الرّجل هو ” كارلتن آرميسترونغ ” جرّاح الأعصاب الشّهير ، فذهب مع البنت إلى بيتها وقابل أبويها وراجع الفحوص المخبريّة والتحاليل

ثمّ قال لهم : أنا سأُجري له العمليّة في مشفاي .

وبالفعل قام الطبيب بإجراء عمليّة ناجحة للصبيّ ولم يتقاضَ أكثر من الدولار الذي أعطته إياه البنت ! ثم علّق الدولار في إطار على أحد جدران عيادته وكتب تحته :

هذا الدولار ثمن معجزة !

* الإحساس بالآخرين ومساعدتهم هو ما يميزنا كبشر *

موقع افضل

موقع افضل